دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

مدونة خليجي أون لاين  ||الأمن والأمان هما صممان الحياة والاستقرار لكل دولة ولكل مجتمع،فلا حضارة ولا تقدم ولا ازدهار لأى حضارة أو دولة بدون الأمن والاستقرار،والأمن هم من الضروريات الأساسية للحياة وقد ذكره الله عزودل في أكثر من موضع في كتابه العزيز،وحث عليه نبيه الكريم محمد صل الله عليه وسلم ،ونحن اليوم عبر مدونة خليجي أون لاين نقدم لكم زوارنا الأحباب موضوع مهم للغاية عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن ،والله نسأل التوفيق والسداد لنا ولكم .

تعريف الأمن :

  • الأمن هو مأخوذ من الأمان والطمأنينة والاستقرار،وهو غريزة وفطرة قد فطرها الله عزوجل في كلاً من الانسان والحيوان.
  • الأمن هو ضد الخوف والاستقرار،إذ بدونه لاحياة ولا استقرار للدول والمجتمعات .
  • الأمن هو شعور الفرد بالراحة والطمأنينة ليس في بيته فقط بل مجتمه ودولته كلياً.

ضرورة الأمن في حياة الانسان:

لايستقيم حال الانسان في المجتمع الذي يعيش فيه ولا في حياته الطبيعة بدون الأمن ،فالأمن والحياة هما متلاصقان لبعضهما البعض ،فلا حياة بدون أمن ولا أمن بدون حياة كريمة مطمئة واستقرارية.
الانسان في حياته مجبول على حب الراحة والعيشة الهنية ،وكل هذا يتم تحقيقه باستقرار الاوضاع الداخلية لأى مجتمع أو دولة .

ولوجود الامن في حياة الانسان يمثب له عدة مميزات في حياته منها ما يلي :

  • الامن يحقق الاستقرار للانسان
  • الامن يحقق حياة كريمة للانسان
  • الامن يعمل توفير بيئة عملية وراحة كبيرة للانسان
  • الامن صمام الامان للانسان
  • الامن يشعر الانسان بقيمته التى خلق من أجلها وهي عمارة الارض وفق ما أمره الله عزوجل
  • الامن يعمل على توفير بيئة دينية يستطيع أن يؤدي فيها الانسان لحياته وطقوسه الدينية

دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

لاشك في أن كل فرد من افراد المجتمع يقع عليه عاتق المحافظة وتوفير الأمن ،سواء بتوفير الأمن على صعيده الشخصي أو صعيده العام داخل المجتمع والدولة .

ولكن هناك ناس هم قدوة للناس في جميع معاملاتهم وتصرفاتهم ،وكثير من الناس تأخذ برأيهم وبكلامهم ،ولما لهذه الطبقة من الناس من التأثير بالقول والفعل داخل المجتمعات ،ولا يصلح أى مجتمع أو دولة إلا بتوجيهات هؤلاء العلماء والمفكرين .
العلماء هم ورثة الأنبياء ،وهم صمام الامان لي مجتمع أو دولة ،وهم ربان السفينة التي اذا ما انحرفت عن وجهتتا ،أخ العلماء بزمام المبادرة وتوجيه دفة السفينة الى طريقها الصحيح .

دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

ان المسؤلية اليوم على العلماء والمفكرين الناصحين والمحبين لمجتمعاتهم ودولهم ،مسؤلية كبيرة وجسيمة ،ونوضح لكم هنا أهم النقاط التي تقع على عاتق العلماء والمفكرين في تأسيس وتوجيه الفرد للمحافظة على الامن :
  • تبصرة الافراد بخطر الجماعات المتشددة والمنحرفة فكريأ عن ديننا الحنيف وتعاليمه السمحة
  • توعية افراد المجتمع بخطر التعامل مع الاعداء بحجة التصالح والاخوة في الدين
  • تربية افراد المجتمع على اخلاق وتعاليم الاسلام الحميدة
  • ابراز وتبيان أحكام وتعاليم الاسلام السمحة بعيدا عن الغلو والتطرف
  • تبيان اهمية وترابط افراد المجتمع في التحدي والتوحد في مواجهة التحديات التي يمر بها المجتمع أو الدولة

الامن في الاسلام :

منذ أن بزغ نور الاسلام العظيم ،وجاء برسالته العظيمة الاسلام ،يعني التسامح والسلام ،وهو يدعو الى المحافظة على الامن والامان ،بل ن الاسلام عدة الامن من ضمن الضروريات الخمس التي تحفظ بها بيضة الاسلام ،ومنها حفظ العقل وحفظ الدين وحفظ النفس وحفظ المال وحفظ المجتمع .

دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

وقد ذكر الله عزوجل الامن في كتابه العزيز ،وكيف كانت الناس ايام الجاهلية الاولى ،ولكن بعد مجيئ الاسلام أصبح الناس يعيشون في أمن واستقرار ،وقد جسد القران الكريم هذا الموقف في سورة قريش حيث قال الله تعالي في كتابه العزيز “لإِيلَافِ قُرَيْشٍ، إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ، فَلْيَعْبُدُوا رَبَّ هَذَا الْبَيْتِ، الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ”
وقد عبر الرسول صل الله عليه وسلم عن مفهموم الامن بمفهوم بسيط ومعبر ،يستسهل على العقول فهمه وتطبيقه ،حيث قال “مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ آمِنًا فِي سِرْبِهِ مُعَافًى فِي جَسَدِهِ عِنْدَهُ قُوتُ يَوْمِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا بِحَذَافِيرِهَا”
فهنا النبي صل الله عليه وسلم يبين على من امتلك قوت يومه وفي بدنه صحة وعنده أمن ،فهم كالملك الذي يعيش في مملكته الخاصة.

الدولة والامن:

لاشك بأن قيام أي دولة مروهون باستقرار أمنها في الداخل ،وأن سرد تقدم وازدهار أى دولة مربوط بمدى قوة واستقرار أمنها ،وعلى الدولة أن تأخ بيد من حديد وفق تعاليم الاسلام الحنيفة ،في التعامل مع كل من يريد أن تسول له نفسه بالعبث في الامن ،لأن ويلات ذلك الامر تعود بالويل والخراب على المجتمع وعلى الدولة بشكل كلياً

وعلى الدولة توفير الامن والامان لأفراد المجتمع واشعارهم بالطمأنينة والحياة المسقرة ،لأن استقرار الامن بدفع بالفرد بالذل والعطاء من أجل دولته وحياته المستقرة

دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن

كان هذا زورانا الكرام بحث مبسط عن دور العلماء والمفكرين في المحافظة على الامن،مقدم لكم من مدونة خليجي أون لاين ،ونرجوا منكم زيارتنا لكل ما هو جديد

اترك تعليقاً