توسعة الحرمين الشريفين والاعتناء بالمشاعر المقدسة

توسعة الحرمين الشريفين والاعتناء بالمشاعر المقدسة

توسعة الحرمين الشريفين والاعتناء بالمشاعر المقدسة


يعد المسجد الحرام القبلة الأولى للمسلمين ،وأول بيت مقدس بنى على كوكب الأرض من قبل الملائكة الأطهار،ومن ثم من خليل الله نبي الله ابراهيم عليه السلام ،وله قدسية وحرمة عظيمة عند المسلمين ، وله يحجون مرة في العام،تلبية لنداء نبي الله ابراهيم عليه السلام ،وامتثالاً لتعاليم الإسلام الحنيف ،وقد حظيت بشرف خدمة الحجيج وزوار بيت الله الحرام المملكة العربية السعودية.

توسعة الحرمين الشريفين والاعتناء بالمشاعر المقدسة

  • يعتبر المسجد الحرام من أكبر المساجد على مستوى العالم من حيث مساحته وعدد المصلين فيه 
  • للمسجد الحرام قدسية عظيمة في الاسلام ، إذ أنه لايجوز القتال فيه ، وارقاة الدماء فيه لأن هذا مخالف لشائعر الاسلام

توسعة الحرمين الشريفين والاعتناء بالمشاعر المقدسة

توسعة الحرمين الشريفين والاعتناء بالمشاعر المقدسة


  • يعتبر أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أول من قام بتوسعة لبيت الله الحرام ،وكان هذه في عام 17 هجري ، وذلك بسبب التدفق الكبير بفعل السيول الناتجة عن الأمطار .

  • وقد حذى حذوه الخليفة ذو النورين عثمان بن عفان ،بتوسعة شاملة وكبيرة للمسجد الحرام عام 26 هجرى ،حيث امتدت هذه التوسعة للمنازل المحيطة ببيت الله الحرام ،وقد قام بعمل أسقف وأروقة رخامية

توسعة الحرمين الشريفين والاعتناء بالمشاعر المقدسة


ومنذ ذلك الزمن والى يومنا الحاضر ، تتعاقب الملوك الحاكمة للملكة العربية السعودية ، بخدمة وشرف بناء وتوسعة بيت الحرام المدني والمكي ، حتى يستع لأكبر عدد من المسلمين ،وتوفير الراحة لهم.

  • الى أن جاء الملك سلمان بن عبدالعزيز،ليضع بصمة واضحة له في توسعة الحرمين الشرفين ،لينال بذلك وسم “خادم الحرمين الشرفين” 
  • لإنجازاته الكبيرة والضخمة في توسعة الحرمين الشرفين والإعتناء بالأماكن المقدسة.

كان هذه المقال المختصر من انتاج مدونة خليجي أون لاين ونشكر لكم حسن قرائتكم له ،ونرجوا منكم زيارة موقعنا باستمرار.

التعليقات

اترك تعليقاً